10 أسباب تجعل “عودة” برشلونة ممكنة أمام باريس

10 أسباب تجعل “عودة” برشلونة ممكنة أمام باريس

SHARE:

ريمونتادا، كلمة إسبانية تعني العودة. ومع عودة دوري أبطال أوروبا، يريد برشلونة تحقيق المعجزة عندما يستضيف باريس سان جيرمان الفرنسي، على ملعب كامب نو. ي...

مرتضى منصور يمنع خالد الغندور من دخول نادي الزمالك
العين الإماراتي يعلن انسحابه من البطولة العربية بالقاهرة
مرتضى يكشف حقائق اتحاد الكرة في مؤتمر صحفي
ثنائية صلاح في بيسكارا تقربه من معادلة رقمه القياسي
شاهد سبب طلب نيمار الرحيل عن برشلونة

ريمونتادا، كلمة إسبانية تعني العودة. ومع عودة دوري أبطال أوروبا، يريد برشلونة تحقيق المعجزة عندما يستضيف باريس سان جيرمان الفرنسي، على ملعب كامب نو.

يواجه نابولي حامل اللقب ريال مدريد، ويصطدم آرسنال ببايرن ميونيخ مساء الثلاثاء، على أن يلاقي برشلونة “PSG”، ويلعب بوروسيا ضد بنفيكا مساء الأربعاء.

الفريق الكتالوني بحاجة لزيارة شباك باريس في خمس مناسبات، من أجل ضمان التأهل إلى دور الثمانية من مسابقة “تشامبيونز ليج”، وإلا سيودع المسابقة من دور الـ16 لأول مرة منذ 10 أعوام.

أعطت النسخة الإنجليزية من صحيفة “ماركا” 10 أسباب للبرسا من أجل قلب الطاولة على الباريسيين، بعد الهزيمة النكراء برباعية نظيفة على ملعب حديقة الأمراء.

1- استعادة الهيبة

غادر برشلونة ملعب حديقة الأمراء كناد صغير بعد تلقيه هزيمة تاريخية، لكن أعاد الفوز في آخر مباراة على سيلتا فيجو (5-0) الثبات العقلي للاعبين، والموقف العام الذي يشعرهم بأنهم أفضل فريق في العالم.

2- ريال مدريد

استغل برشلونة سقوط ريال مدريد محليًا، وأصبح في مقدمة الدوري الإسباني لأول مرة هذا الموسم -مع العلم أن الملكي لديه مباراة مؤجلة-، ويريد الفريق أن يترجم ذلك إلى نجاح على المستوى الأوروبي.

3- ميسي ونيمار

آمال الجماهير الكتالونية معلقة على هذا الثنائي بعد تألقهم أمام سيلتا، فالأرجنتيني ليونيل ميسي قاد عودة تاريخية لبرشلونة منذ عدة مواسم أمام ميلان الإيطالي، فهل يسير على خطاه النجم البرازيلي نيمار؟

4- لويس إنريكي

يبدو أن المدير الفني الإسباني لويس إنريكي وضع حدًا للتوتر بين أسوار كامب نو، بعدما أعلن نيته الرحيل عن البرسا بنهاية الموسم الجاري، وهو ما قد يلقي بظلاله بشكل إيجابي على اللاعبين.

5- قلعة كامب نو

تمكن برشلونة تحت قيادة إنريكي من الفوز على خصوم أقوياء بدوري أبطال أوروبا على ملعبه كامب نو، بحجم آرسنال وبايرن ميونيخ ومانشستر سيتي وأتلتيكو مدريد، وحتى باريس سان جيرمان.

6- تغيير الخطة

أصبح إنريكي يعتمد على خطة (3-4-3) بدلا من (4-3-3) من أجل تدعيم خط الوسط والاستحواذ على الكرة بشكل أكبر، وهو ما يعيد الأذهان لطريقة لعب البرسا تحت قيادة بيب جوارديولا.

7- آخر 3 نتائج على كامب نو

خلال دور المجموعات، أمطر برشلونة شباك خصومه بـ15 هدفًا على ملعبه “كامب نو”، موزعة كالتالي: 7-0 سلتيك، 4-0 مانشستر سيتي، و4-0 بوروسيا مونشنجلادباخ، محافظًا على نظافة شباكه.

8- تير شتيجن

مع تألق تير شتيجن في الفترة الأخيرة، سيحاول الحارس الألماني حماية مرمى البرسا من استقبال أي هدف لرجال المدرب أوناي أيمري خارج أرضه، قد يقتل أحلام الكتالونيين في حجز مقد لهم بربع النهائي.

9- الوحدة

استغلال عامل الأرض والجمهور سيكون أكبر حافز لبرشلونة من أجل تحقيق الفوز، ستمتلئ مدرجات كامب نو على آخرها بالجماهير، وتتحد على هدف واحد لشحن اللاعبين من أجل العبور لدور الثمانية.

10- جاهز للتحدي

يُعرف البلوجرانا دائمًا بالتحدي، فبعدما أكد الاتحاد الأوروبي “UEFA” الأسبوع الماضي أن فرصة تأهله باتت منعدمة، ستكون كتيبة لويس إنريكي مصرة على إثبات أنهم على خطأ، وتحقيق المعجزة.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0