كيف يعود الأهلي من المغرب فائزا ان شاء الله #الأهلي_قدها

كيف يعود الأهلي من المغرب فائزا ان شاء الله #الأهلي_قدها

SHARE:

اقسم بالله لا اريد مهاجمة الكابتن حسام البدري او الدفاع او شريف اكرامي او وليد ازارو اعان الله البدري خاصة على ما هو فيه و كلل جهوده بالفوز في مباراة ...

اول تصريح صادق من كوليبالى منذ هروبة
البدري يعلن قائمة الأهلي لمباراة مصر المقاصة
محمد هاني ينتظم في مران الأهلي
مران المستبعدين: تدريبات بدنية وتأهيل مروان وغياب حجازي
اخبار الاهلى فى الصحف اليوم ١٦-٣-٢٠١٧

اقسم بالله لا اريد مهاجمة الكابتن حسام البدري او الدفاع او شريف اكرامي او وليد ازارو

اعان الله البدري خاصة على ما هو فيه و كلل جهوده بالفوز في مباراة العودة ان شاء الله

و لكنها مجرد محاولة لفهم ما حدث ؟

و لا نريد تحميل احد مسئولية ما حدث و لكن الأخطاء كان أغلبها من إدارة المباراة و المدير الفني مازال يريد تطبيق طريقة معينة على أرض الملعب سواء بوجود لاعبين قادرين على اللعب بتلك الطريقة أم لا.

فمثلاً مؤمن زكريا و جونيور أجايي تكمن خطورتهما في التواجد بعمق الملعب بعض الشيء على ألا يلعبا بمركز الجناح لأنهم يخسران الكثير من خطورتهما في ذلك المركز، ولكن على الرغم من ذلك الا أن أجايي لعب أمام الوداد كجناح أيسر.

الوداد اهتم كثيراً بالتمركز الدفاعي على أن يلعب على الهجمات المرتدة منذ الشوط الأول، ليتجه البدري بالشوط الثاني للعب بثنائي هجومي من أزارو وأجايي ليعكس هذا استحواذ كامل للأهلي في وسط الملعب و لكن  التبديل الأول كان بخروج النيجيري، ليبقى السؤال لماذا؟

الشوط الأول طريقة لعبنا أمام الوداد كانت تكمن في توقع وجود مساحات بخط دفاعهم، و هو توقع غير صحيح على الإطلاق في ظل ما حدث من الأهلي امام الترجي و امام النجم الساحلي و حتى في مباراة العودة ما دامت النتيجة تشير لفوز الوداد بالبطولة لن يغامر المدير الفني بالهجوم ابدا و الأيام بيننا

و على الرغم من أن الوداد كان متحفظ الا  أن الاهلي احرز الهدف الأول و وصل بانفراد غير سهل لوليد أزارو ولكن المغربي لم يتمكن من استغلال الفرصة .

و بعد تراجع غير مبرر من الأهلي بدليل تواجد ازارو بعد خط الوسط في كرة في منتصف الملعب الأهلاوي و تم قطع الكرة بفارل او بطريقة شرعية في وقت تقدم فيه معلول للهجوم

مما أدى الى ترك أوناجم في موقف 1 على 1 مع نجيب، فبسبب بطءتغطية نجيب اضطر ربيعة على التغطية مكان نجيب، بنفس الوقت لم يلاحظ سعد سمير ضرورة غلق المساحة أمام المهاجم القادم من الخلف ليحرز بنشرقي هدف التعادل بتوقيت سيّء للغاية

بعد الهدف تراجع الوداد للخلف ليعطي رسالة واضحة أنهم لن يغامروا مرة أخرى وسيعتمدون في هجومهم على أخطاء الأهلي بنصف الملعب والدفاع والتي لم تكن موجودة الا في كرة الهدف.

بالشوط الثاني وفي ظل معاناة أزارو بسبب ضيق المساحات كان المنطقي استغلال جونيور أجايي الذي يجيد اللعب بالمساحات الضيقة بفضل قدراته البدنية، ولكن بدلاً من اخراج المغربي أخرج البدري النيجيري ليلعب بوليد سليمان كجناح.

اشراك وليد سليمان ترك في عمق الملعب الثنائي أزارو و مؤمن زكريا، على أن يلعب عبد الله السعيد من الخلف لصناعة الفرصة بجوار السولية وربيعة، و بالتالي لم يتبقى داخل الـ18 سوى أزارو مع الزيادة من مؤمن، و مع ذلك لم نتواجد بالشكل المناسب داخل الـ18.

إخراج رامي ربيعة و الدفع بمتعب لتعويض الخطأ في تبديل أجايي لم يعط في الملعب ما كنا نرجوه، فهذا الأمر أعطى أفضلية لوسط ملعب الوداد في ظل وجود ثنائي فقط من الحمر في هذا المكان هما السولية و عبد الله السعيد.

وبالتالي، وبعد التبديل الثاني، بدلاً من الاستحواذ التام على الكرة وحصار الوداد بمنطقة الـ18 الذي ربما كان سيولد أخطاء دفاعية بكل تأكيد أعطينا لهم الفرصة للتنفس بكرات طولية لبنشرقي الذي يتمتع بإمكانيات عالية سمحت له بالاستحواذ على الكرة في وسط رباعي الدفاع الأهلاوي.

خروج ربيعة أثر على طريقة استرجاعنا للكرات المشتتة من قبل الوداد، وفي ظل عدم قدرتنا على استعادة الكرة مرة أخرى سريعاً أضعنا بعض الوقت بتواجد الكرة في أقدام الوداد الذي لم يكن يبحث الا عن إضاعة بعض الدقائق وكانت أقصى طموحاته الوصول لمرمى إكرامي باستخدام هجمة مرتدة مكونة من الثنائي إسماعيل الحداد و بنشرقي .

ظهورنا في الشوط الثاني كان قليل جداً، لنشاهد بالدقائق الأخيرة تسديدة من متعب بعد نزوله لم نكن لنشاهدها من أزارو، ولكن العمدة أيضاً ظهر بصورة بدنية بعيدة بعض الشيء عن الشكل الأمثل، وهو الأمر الذي ظهر في طريقة تعامله مع العرضية التي وصلته و لم يتمكن من الارتقاء لها بالشكل المطلوب، ولكن يبقى علينا ضرورة التذكر أن أي لاعب في حاجة لمشاركة مستمرة للوصول لقمة مستواه و هو ما يغيب عن متعب بالفترة الماضية.

ويبقى للبدري ضرورة حل مشكلة غياب القدرة التهديفية عن وليد أزراو وغياب الجانب البدني عن عماد متعب “هذا إذا سلمنا أن متعب سيتمكن من استغلال أنصاف الفرص مثل الماضي”.

غاب عن بال البدري تبديل احمد الشيخ عند نزول حمودي بديلا لربيعة و كان المفروض نزول احمد الشيخ و مبكرا بعض الشيء مع عماد متعب  لان الشيخ الوحيد من الجالسين على الدكة الذي يستطيع ان يخترق دفاعات الوداد بالترقيع و التسديد و أظن انه يجب ان يكون مفاجأة الأهلي في الشوط الثاني من مباراة العودة

وعلى الرغم من معاناة الفريق من غيابات كثيرة أهمها حسام عاشور الا أننا قادرون على العودة من المغرب بالكأس، نحتاج فقط للتركيز سواء من المدير الفني أو اللاعبين وبإذن الله ستكون الكأس التاسعة بالقلعة الحمراء.

قد يتحفظ الوداد و ييتحفظ الوداد و في هذه الحالة فلتكن أهداف الأهلي عن طريق التسديد من خارج منطقة الجزاء فقط كرروا المحاولة ٥ او ٦ مرات و من مناطق مؤثرة لو سمحتم مش من دائرة منتصف الملعب

و السؤال هل يندفع الأهلي هجوميا في الدار البيضاء نعم و لكن في آخر نصف ساعة فقط حتى لا نستهلك طاقة اللاعبين و قد ننجح مع التحفظ في هدف مباغت عن طريق ازارو مثلا لو اخد الوداد الكبرياء و حاول مهاجمة الأهلي كما اخطأ الترجي و حاول حسم المباراة مبكرا هناك  و لو تأخر هذا الهدف

فتبديلات الدقيقة ٦٠ لابد ان تكون احمد الشيخ و متعب ان شاء اللهعندما لن يكون امام الأهلي الا الضغط المكثف و العالي جدا

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0