تحليل ما قبل الأهلي و وادي دجله : انه كأس مصر يا سادة 

تحليل ما قبل الأهلي و وادي دجله : انه كأس مصر يا سادة 

SHARE:

فيه مباريات ببطولات بمعنى خسارة مباراة او وصولها الى ضربات الجزاء  لا يعني الا شيء واحد خسارة بطولة و رأينا هذا المثال كثيرا من قبل  مثلا عن...

الأهلي يفوز على الداخلية 2-1 في كأس مصر
«ناشئات يد الأهلي 2002» يتأهل لنهائي كأس مصر
ترتيب الدورى المصرى العام ٢٠١٧ بعد انتهاء الجولة ال ١٩
أيوب: الأهلي فريق كبير.. ولا يتأثر بالغيابات
شيرين شمس: الأهلي يشارك في اليوم العالمي للتوحد

فيه مباريات ببطولات بمعنى خسارة مباراة او وصولها الى ضربات الجزاء  لا يعني الا شيء واحد خسارة بطولة و رأينا هذا المثال كثيرا من قبل 

مثلا عندما استهتر الأهلي بفريق البن الاثيوبي بعد تحقيق نتيجة إيجابية عام ١٩٩٧ في أديس أبابا بالتعادل الإيجابي و لعب مباراة العودة بفريق كامل من البدلاء حيث ان الاساسيين كانوا مشاركين في البطولة العربية بتونس لتعادل هنا بهدفين لمثلهما في اخر دقائق المباراة و يخسر الأهلي بطولة أفريقية كانت شبه مضمونة في ظل مستوى المنافسين في ذلك الوقت 

و رأينا مرات عديدة استهتار من ادارات الأهلي باللعب في دور الستة عشر او الثمانية لأي بطولة من بطولات كأس مصر بتشكيل ملخبط او إراحة عدد من اللاعبين امام فرق تتذيل جدول الدوري  ليخرج الأهلي من البطولة 

نعم انا لا اقبل هزيمة الأهلي في اي مباراة او خروجه من اي بطولة و لذلك كنت اتمنى تواجد الاساسيين كاحتياطيين يتم الاستعانة ببعضهم لو تأزمت الأمور 

كنت اتمنى تثبيت التشكيل في المباريات التي لعبها الأهلي بدون الاساسيين و اخرها مباراة المصري في الدوري العام حتى يصل البدلاء الآن لمستوى يمكنهم من مواجهة فريق وادي دجلة بقيادة الزملكاوي ميدو و الذي سيحرص طبعا على عمل اي شيء مع النادي الأهلي حتى لو اعلن انه سيخوض المباراة بالناشئين و هو ما قد يكون خدعة او شو إعلامي لا يتأكد الا في ا ض الملعب 

نتمنى خطة واضحة بدون اختراعات و ان يلعب كل لاعب في مركزه من غير تأليف او ابداع رجاءا ميبقاش التشكيل كله متغير و كمان نجرب او نخترع 

 و من الآن مباريات لا يجب الهزار فيها و أولها مباراة الزمالك القادمة و ان شاء الله الأمور تمر على خير اليوم ليحصد النادي الأهلي بطولة كأس مصر التي غابت كثيرا و لا يخرج مبكرا و نرجو نقل أهمية المباراة لكل من سيرتدي التشيرت النهارده 

تحليل ما قبل المباراة و بعد المباراة كاملا على 

mahmoudabobakr.blogspot.com

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0